أفكَار - عربي21

أفكَار

لماذا أمر الله المسلمين بأن يتخذوا مقام إبراهيم مصلى؟ هذا الجواب

شاءت حكمة الله تعالى أن يكون في الدين بعض العبادات أفضل من بعض، وفي الإسلام عدد من العبادات هي أعظم شعائره على الإطلاق بها قوامه وعليها مداره، وهذه العبادات ما تسمى "أركان الإسلام"، وهي 5 تنوعت صور أدائها، فمنها ما يؤدى كل يوم 5 مرات وهي الصلاة، ومنها ما يؤدى كل سنة، مثل صيام رمضان وبعض أنواع الزكاة، ومنها ما يؤدى مرة واحدة في العمر وهو شعيرة الحج..

11-Jun-24 01:32 PM

ما بعد "طوفان الأقصى".. مواجهة عدوان الاحتلال بسلام الشجعان أو الرّهان الخاسر

هذا الجزء الأول من ورقتنا يلقي نظرة سريعة على كيفية تعاطي النّخب العربية والفلسطينية مع وقائع الاحتلال البريطاني ثم الإسرائيلي عبر تاريخ الاحتلال الطّويل الذي تجاوز القرن بعد. ويحاول أن يقع على شيء من القانون الذي يحكم هذا الصّراع وأن ينطلق منه ليفضح آليات الدّعاية الصهيونية أولا على أمل أن يفكّر في مآل النضال الفلسطيني في مرحلة ما بعد "الطوفان"..

11-Jun-24 12:02 PM

المؤثرون من صناعة التفاهة إلى احتلال المواقع.. قراءة في الأدوات والمضامين

قبل سنوات من ظهور منصات التواصل الاجتماعي، كان العالم يعيش على إيقاع معادلة النخب التي تقود المجتمع وتؤثر في اختياراته ومواقفه، وكانت معادلة السياسة نفسها تدور حول دور النخب، ومدى قدرة السلطة على احتوائها أو قدرة النخب على عزل السلطة بالاحتماء بالمجتمع وتحويله إلى حركة احتجاجية..

10-Jun-24 01:56 PM

دروس وفضائل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.. رأي من ليبيا

منَّ الله تعالى على عباده أن جعل لهم مواسم للطاعات وأوقاتا للعمل الصالح، والتنافس للتقرب منه سبحانه وتعالى، ومن أعظم تلك المواسم موسم الحج والعشر من ذي الحجة التي شهد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بأنها من أفضل أيام الدنيا..

10-Jun-24 12:39 PM

وباءٌ ڤيروسي وفسادٌ سياسي وتناسل المآسي فوارباه! وامحـمداه! واعمراه! واعلياه!

بادئ ذي بدءٍ، هذا تيمور لنك المغولي، أحد كبار الغزاة في العصر الوسيط، يعترف في مذكراته: "لقد عملتُ على الإمساك عن الابتزاز والقهر، إذ أني لا أجهل أن هذه جرائم تُحدث المجاعات وشتى الأهوال التي تحصد أجناسا كاملةً". ويقر ابن خلدون أيضا في غير ما موضع: "وأما الموتان فلها أسباب من كثرة الفتن لاختلال الدولة، فيكثر الهرج أو وقوع الوباء"..

04-Jun-24 10:05 AM

وثيقة "العدل والإحسان" السياسية باعتبارها مشروعا تنمويا وطنيا (2/2)

رغم غنى الوثيقة السياسية من حيث المقترحات الخاصة بالتنمية الاقتصادية، فإن عدم التصريح النصي بطبيعة النظام الاقتصادي الذي تقترحه الجماعة جعل البعض في موقف ملتبس منها، ولعل الوثيقة من حيث المنطلقات التأسيسية للاقتصاد المنشود، تنحو منحى نظام اقتصادي مندمج أو مختلط، وهو خط ثالث يجمع بين المبادرة الحرة والتدخل الحكومي، ليس بغرض إحداث التوازن فقط، ولكن بغرض تكامل الأدوار التي تتطلب حماية الكد والسعي والتطوير الذاتي للموطنين باعتبارهم أشخاصا ذاتيين أو معنويين، وواجب حماية مقومات الأمن القومي والمصالح الاستراتيجية للأمة والدولة الوطنية.

02-Jun-24 02:27 PM

في الرد على أنصار طه حسين وأتباعه من مدعي الحداثة والتنوير

كلما حاولت فهم المنطق الذي يخضع له "اجتهاد" التحديث في بلاد العرب وثمراته خلال القرنين الـ19 والـ20 وربع القرن الـ21 بالمقارنة مع من ثمرات من بدأوا معهم نفس التجربة من أمم الشرق هالني الفشل الذريع الذي يقبل الوصف بالإدبار التام والنكوص العجيب للمزيد من التخلف والتحلل والتبعية.

01-Jun-24 03:42 PM

الازدواجية اللغوية الرسمية والشعبية خطر على وحدة الثقافة والهوية

إن سبب هذا الضعف والانفصام في الشخصية الوطنية والقومية الذي أنتج هذه الحالة التي تعيشها الأمة الإسلامية عموما والعربية على وجه الخصوص يعود إلى التعمية والضبابية المٌتعمّدة أحيانا في الرؤية إلى مقومات الشخصية والهوية الوطنية والقومية المتمثلة، في اعتماد بعض الدول لتلك الازدواجية في الخطاب والواقع، التي تهدد أركان الأمة في وجودها وبقائها.

31-May-24 11:11 AM

سياسة وأقليات زمن صراع العالم الإسلامي مع الصليبيين.. حوار مع الشنقيطي (2)

يستشهد الباحث الشنقيطي بقول الرحالة أحمد بن فضلان: "في وصفه لرحلته إلى قبائل البلغار التركية عام (309هـ / 921م) قدم أحمد بن فضلان (ت. بعد 310هـ / 922م) سفير الخليفة العباسي قبائل الأتراك، والنورمانديين الجرمانيين (الفرنجة) للقارئ العربي في صورة مزرية حقاً: أمتان همجيتان لا تزال إحداهما مترددة في دخول الإسلام، والثانية غارقة في وثنيتها. وما كان ابن فضلان ليتصور أن هاتين الأمتين ستتواجهان على ضفاف المتوسط - بعد أقل من ثلاثمائة عام - في حروب شرسة، تحمل راية الإسلام وراية المسيحية.

25-May-24 03:33 PM

وثيقة "العدل والإحسان" السياسية باعتبارها مشروعا تنمويا وطنيا (1 من2)

غاية هذا المقال البحث والمساهمة في الإجابة عن السؤال الآتي: هل يصح اعتبار الوثيقة السياسية لجماعة العدل والإحسان مشروعا نموذجا تنمويا وطنيا؟ وبكثير من التركيز، يستعرض المقال جملة من العناصر الشكلية والموضوعية الرئيسة، التي دفعتنا إلى الاعتقاد بأهمية هذا الاعتبار، لكونه إنصافا في حق الوثيقة باعتبارها مجهودا قاصدا ومنظما ومقدرا، وقابلا للتنزيل في مرحلة زمنية محددة، ولكونه مصلحة وطنية قبل كل شيء، ثم لكونه فرصة تاريخية لتمرين جديد من تمارين الانفتاح والتواصل الثقافي، والاشتباك المعرفي والمجتمعي بين الباحثين والمهتمين وبين إصدارات ووثائق مكونات الفعل الاجتماعي، لا سيما جماعة العدل والإحسان التي لم يسبق لها أن أقدمت على مبادرة من هذا القبيل.

25-May-24 03:14 PM