سياسة عربية

إضراب بالضفة وتصاعد المقاومة ردا على عدوان الاحتلال بجنين

أعمال المقاومة مستمرة ضد عدوان الاحتلال في الضفة- تويتر
أعمال المقاومة مستمرة ضد عدوان الاحتلال في الضفة- تويتر

تشهد الضفة الغربية المحتلة، الخميس، إضرابا واسعا من الفلسطينيين، وتصعيدا لأعمال المقاومة، ردا على العدوان الدامي الذي شنه الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء وأدى إلى استشهاد أربعة فلسطينيين. 

 

إضراب في الضفة

 

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية ولجان فصائل العمل الوطني، ومختلف الفصائل والأحزاب والحركات في معظم محافظات الضفة الغربية، الحداد والإضراب العام تضامنا مع جنين.

 

وشددت على أن ذلك يأتي "تأكيدا على وحدة الصف في مواجهة سياسات الاحتلال العدوانية".

 

اقرأ أيضا: 4 شهداء في عدوان للاحتلال على جنين.. وإضراب بالضفة (شاهد)

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية عن تنظيم مسيرات ومظاهرات غضب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأعلنت مؤسسات أكاديمية وجامعات بينها جامعة الخليل، عن إغلاق أبوابها، حدادا على الشهداء.

 

إصابات بينها خطيرة في الخليل 

 

وأصيب 12 فلسطينيا على الأقل فجر الخميس، بجراح متفاوتة، وذلك خلال مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت بلدة دورا قضاء الخليل.


وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بأن ثلاثة أشخاص أصيبوا بالرصاص الحي في الأطراف السفلية خلال اقتحام قوات الاحتلال لمدينة دورا، وأدخلت الإصابات إلى مستشفى دورا الحكومي وجميعها مستقرة.


وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن تقديم الإسعافات والعلاجات إلى 12 فلسطينيا في دورا كانوا قد أصيبوا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تصاعد أعمال المقاومة


وشهدت الضفة الغربية تطورات ميدانية، تصاعدت خلالها المواجهات مع قوات الاحتلال.

ورصدت وسائل إعلام محلية، 30 عملا مقاوماً في الضفة خلال 24 ساعة، بينها عمليات إطلاق نار وإلقاء عبوات متفجرة وحارقة صوب قوات الاحتلال.

ووثقت تنفيذ المقاومة في الضفة 5 عمليات إطلاق نار، و8 عمليات إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة ومفرقعات نارية استهدفت قوات الاحتلال والمستوطنين.

وشهد مخيم جنين إلقاء عبوات ناسفة وإطلاق نار واشتباكات متكررة مع قوات الاحتلال، بالإضافة إلى إطلاق نار باتجاه قوة عسكرية بالقرب من بلدة جبع، وإلقاء عبوات متفجرة على حاجز الجلمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وأطلق مقاومون النار على قوات الاحتلال في معسكر حوارة، وبالقرب من عصيرة الشمالية في نابلس، فيما انقلب جيب عسكري بعد رشقه بزجاجتين حارقتين بالقرب من مستوطنة "يتسهار".

وألقى الشباب الثائر زجاجات حارقة ومفرقعات نارية صوب قوات الاحتلال في مختلف أحياء مدينة القدس (سلوان – صور باهر – الطور – العيسوية – حي الصوانة).

واستهدف مقاومون قوات الاحتلال بالقرب من بيت أمر في الخليل بعبوة ناسفة، وأطلقوا النار باتجاه مركبة مستوطنين قرب مستوطنة "غوش عتصيون".

ورصدت 16 نقطة مواجهة في القدس ورام الله وجنين ونابلس والخليل وقلقيلية، أصيب خلالها عشرات المواطنين بالرصاص وحالات اختناق.

 

حملة اعتقالات

 

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس، حملة مداهمات واقتحامات بمناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال عدد من الشبان، فيما أصيب 12 فلسطينيا بجروح متفاوتة بمواجهات مع الاحتلال في بلدة دورا قضاء الخليل.


وأفاد نادي الأسير بأن قوات الاحتلال اعتقلت 11 فلسطينيا من الضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد قوات الاحتلال والمستوطنين.


واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيا من بلدة بدو قضاء القدس، وذلك قبل يوم واحد من موعد زفافه.

 

واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين اثنين من منزلهما في بلدة الطور، إلى جانب خمسة آخرين من القدس المحتلة.

 

 

 

 

 


ومن بلدة بيت أمر قضاء الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيا.


فيما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان فلسطينيين أيضا من قرية صير قضاء قلقيلية.

 

اقتحامات الأقصى

 

وفي سياق آخر، اقتحم مستوطنون إسرائيليون المسجد الأقصى المبارك صباح الخميس، تحت حماية قوات خاصة مدججة بالسلاح تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي. 
  
وأوضحت إدارة شؤون المسجد الأقصى، أن "مجموعات من المتطرفين اقتحموا ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة في الساعة السابعة صباحا". 
 
وأفادت في تصريح خاص لـ"عربي21"، أن "المجموعات المقتحمة للمسجد للأقصى، قامت بجولات استفزازية وأداء طقوس تلمودية"، منوها إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت لوقت قصير أحد المصلين من داخل المسجد الأقصى. 
 
وذكرت إدارة الأقصى، أن قوات الاحتلال المتمركزة على أبواب الأقصى، تقوم بتفتيش القادمين إلى المسجد والتدقيق في هوياتهم. 

 

 

 

 

 
النقاش (1)
محمد غازى
الخميس، 29-09-2022 09:50 م
ألم يحن ألوقت لإنتفاضة جديدة فيما تبقى من ألضفة، وطرد ألعدو منها، ألأول سلطة ألتنسيق ألأمنى العباسية، وكل أعضاءها ولا أقول رجالها، لأنهم سفلة عملاء مأجورين، وبدون ضمير!!! ألأقصى يدنس يوميا وتقام به طقوس تلمودية!!! أل يستدعى هذا إلى نصرة ألأقصى، أولى ألقبلتين وثالث ألحرمين؟! عدوكم ألأول ياأهلنا فى ألضفة هى سلطة ألبهائى ألقذر ألمطرودة عائلته من إيران، وقامت قوات ألإحتلال ألبريطانى فى فلسطين، بإستقبال ألأسرة، لإعداد إبنها ألمسمى محمود ليكون رئيس فلسطين، لتقديمها هدية لأسياده بنو صهيون. هذا ما يقوم به عباس هذه ألأيام، وبعدها سيختفة فى أحد قصوره فى أوروبا!!!!!!!!!!!!!!